وليد الرجيب: هل النظام السوري علماني اشتراكي؟

by tayar-taqadomi on 07/04/2013

images1ما زال بعض اليسار الواهم يدافع عن النظام السوري على اعتبار أنه نظام علماني ضد الطائفية والتعصب الديني، كما يتوهمون أنه نظام اشتراكي ينحاز إلى الطبقة العاملة والفئات الشعبية ويحارب الرأسمالية، ويصفونه بالمقاوم والممانع.
قرأت قبل أيام مقالاً طويلاً ومهماً للسيد «جوزيف ضاهر» نشره في مجلة الثورة الدائمة الالكترونية التابعة للاشتراكيين الثوريين في مصر (تروتسكيين)، كشف من خلاله حقيقة هذا النظام وزيف ادعاءاته.
فمنذ عامين من الثورة السورية وبشار الأسد يصف شعبه الثائر بالعصابات والمجموعات الجهادية التي تتبع تنظيم القاعدة، وإن ما يجري في سورية هو حرب طائفية، رغم أن الشعب السوري ومنذ بداية الثورة وما زال يرفع شعارات الوحدة الوطنية مثل «الحرية طائفتي» و«لا للطائفية» و«الشعب السوري واحد» و«الطائفية هي مقبرة الثورة السورية» وغيرها من الشعارات التي تدعو للوحدة الوطنية ضد نظام استبدادي ينتهج القمع الوحشي ضد جميع طوائف المجتمع السوري.
وحتى نكون واقعيين يجب أن نعترف بأن بعض القوى الثورية تنتهج الطائفية، وتنعكس هذه التوجهات الطائفية على خارج سورية لتصل إلى الكويت، ونعترف أيضاً بوجود مجموعات جهادية وترتيبات أميركية ولبعض الدول العربية لتمكين الاخوان المسلمين للسيطرة على سورية بعد الأسد، ولا ننفي كذلك وجود عصابات وتجار حرب حتى بين ضباط الجيش الحر، وهو واقع يوجد في جميع الانتفاضات والثورات التي يوحدها هدف وطني لكنها تتناقض في مصالحها وخطابها الأيديولوجي.
لكن ذلك لا يجب أن يدفع القوى التقدمية والوطنية والديموقراطية إلى الانعزال وعدم المشاركة في الحراك الشعبي لمجرد وجود قوى إسلامية وطائفية لها أجندات انتهازية ورجعية ومشبوهة، وانتظار «الثورة الاجتماعية المثالية والنقية» على حد تعبير لينين «دون تصور هبات ثورية يقوم بها قطاع من البرجوازية الصغيرة والقومية… الخ، بكل ما له من تحيزات، ومن يتوقع ثورة اجتماعية محضة أو نقية لن يحيا حتى يراها»، فمهمة اليساري التقدمي هو مواجهة النظام المستبد والامبريالية ذات المصلحة في تفتت قوى الثورة ومواجهة قوى الثورة المضادة أيا كانت.
ولكن من خلق هذه الطائفية هو النظام السوري ومنذ البداية، باعتماده على الاستقطاب الطائفي والقبلي والعائلي في تشكيل الجهاز الأمني المحيط به، وتقريب زعامات دينية، وانتهاج الإقصاء والقمع تجاه الأكراد والأقليات العرقية، كما أفرغ الروح النضالية القديمة لحزب البعث واليسار فتحول جميع أعضاء حزبه إلى موظفين، ويورد الأستاذ جوزيف ضاهر مقولة لرفعت الأسد وهي «القيادة تعيّن والحزب يوافق والشعب يهتف».
فعندما انقلب حافظ الأسد على الجناح اليساري لحزب البعث عام 1970، هلل تجار حلب ودمشق «للحركة التصحيحية» وخرجوا في مظاهرات شعارها «طلبنا من الله المدد، فأرسل لنا حافظ الأسد»، ومنذ ذلك الحين أحاط الأسد نفسه بشبكة من الرأسماليين المتمركزين حول القطاع العام، وكذلك حصل على دعم البرجوازية المسيحية والسنية الذين استفادوا على الصعيد الاقتصادي خلال التسعينات بعد تطبيق «قانون الاستثمارات» عام 1991م، واستفادوا كذلك من السياسات النيوليبرالية بعد إطلاق «مسيرة السوق الاجتماعية» في 2005م.
فكيف يساند بعض اليساريين والتقدميين نظام يسير ببلاده على طريق النيوليبرالية داعماً القوى الامبريالية التي يدعي محاربتها وممانعته لها؟ وكان يجب أن يكون دور اليسار في مقدمة ثورة شعبه الذي سينتصر حتماً، فماذا سيفعل اليسار عندما يسقط هذا النظام؟ بينما الأصل هو الوقوف مع الشعوب في ثوراتها بغض النظر عن تناقضات القوى المنخرطة فيها.

وليد الرجيب
[email protected]

منقول عن جريدة الراي تاريخ 06/04/2013 العدد: 12332

Print Friendly, PDF & Email
Share

Previous post:

Next post: