مقال للزميل حسين بوكبر بعنوان “اليسار العربي – هل من نهضة ؟؟”

by tayar-taqadomi on 29/11/2012

اليسار و اليسارية من المصطلحات السياسية الرائجة في الجدل السياسي اليومي في مقابل اليمين كتوجهات فكرية عامة ، و مع ذلك فإن مصطلح اليسار يكتنفه بعض الغموض بالنسبة لجمهور العامة ، و يرجع ذلك إلى صعوبة تحديد أو تعريف واضح جامع مانع شامل لليسارية نظرا للتحولات التاريخية التي أعطت المصطلح معاني ملتبسة .

و بالرغم من كل ذلك إلا أنه من الممكن القول أن اليسار هو تعبير عن مصالح الطبقة العاملة والطبقات الشعبية في مواجهة رأس المال الذي يمثل اليمين مصالحه.
يينزع التوجه اليساري إلى التغيير في مختلف المجتمعات و هذا التغيير يكون موجها نحو ما هو أفضل في كل المجالات من خلال الارتكاز على قيم ثابتة تصل بنا إلى مجتمع أكثر تقدمية و حرية وعدالة اجتماعية .

في العالم العربي ظهرت مجموعة من التيارات و الأحزاب السياسية اليسارية خلال القرن الماضي و التي بلغت ذروتها و أوج قوتها في فترة الخمسينيات و الستينيات ، حيث واجهت هذه التيارات معضلات و معوقات كبيرة و خطيرة منها ما يعود إلى الحرب التي شنتها السلطات الرجعية عليها و منها ما يرجع إلى خلل بنيوي في هذه الأحزاب ذاتها أدى بالنهاية إلى خفوت نجمها و تراجعها في فترات سابقة .

و في ذلك يرى الكاتب كريم مروة في كتابه ( نحو نهضة جديدة لليسار في العالم العربي ) و هو عبارة عن مراجعة نقدية تأسيسية لعودة اليسار إلى السياسة العربية بنفس الزخم السابق ، يرى أن على القوى اليسارية أن تتجاوز مرحلة التقديس النصي و الالتزام الحرفي لنصوص ماركس ، و أن ينظر للشروط الموضوعية الخاصة بزماننا المعاصر و السياقات المرتبطة به ، المختلفة اختلافا كبيرا عما كان في السابق ، و ذلك لا يعني التخلي عن المنطلقات الاشتراكية العلمية ،و لكن يجب أن يكون هناك نظرة متجددة لها خصوصا إذا علمنا أن التجديد هو أصل من أصول الفكر الماركسي وفقا لما أورد مروة من نصوص لماركس و انجلز و غيرهما في ملاحق كتابه .

و ضمن ما طرقه مروة في الكتاب قضية سلمية النضال و الابتعاد عن نهج العنف الثوري السابق حيث أن ” العنف بكل أشكاله لم يعد صالحا كوسيلة نضالية من أجل التغيير المنشور ” على حد قوله ، كما يحذر من الدوغما و الحتميات اليقينية حتى في أهل اليسار نفسه و الذي هو – أي الكاتب – من أتباعه فيقول ” أن أهل اليسار ليسو أوصياء على المجتمع و ليسو هم المالكين المطلقين للحقيقة “. الكتاب عبارة عن مجموعة من الأفكار الإصلاحية للحركة اليسارية في العالم العربي من جملتها الاهتمام بالقضايا المحلية و الشروط الخاصة بكل بلد ، كما يطرح عدد من القضايا المباشرة المقترحة في برنامج التغيير لليسار العربي.

يعد كريم مروة من الكتاب اليساريين العرب الذين أثروا الساحة الفكرية بمجموعة من الكتب و المقالات التي ناقشت القضايا الفكرية المتعلقة بالاشتراكية و قضايا التحرر الوطني و هو لبناني من الجنوب و عضو الحزب الشيوعي اللبناني حتى العام 1999 ، و قدم خلال مسيرته الفكرية رؤى إصلاحية لمسار و خط التيار الاشتراكي العلمي ، و التي برأيي الشخصي لو أخذ بها مناضلو اليسار في العالم العربي فسوف يكون هناك مستقبل مختلف يحمل معه انعطافة تاريخية كبيرة لاسيما في ظل شروطا تاريخية بدأت بالنضوج لمثل هذا التغيير ، و الذي سيعيد لمجتمعاتنا العربية توازن مفقود و تنوع محمود يساهم في تقدمنا و هو المؤمل.

الكاتب : حسين بوكبر

Print Friendly
Share

Previous post:

Next post: