تصريح صادر عن المنسق العام للتيار التقدمي الكويتي ضاري الرجيب برفض قمع التجمّع السلمي للكويتيين البدون في تيماء

by tayar-taqadomi on 06/07/2012

ببالغ القلق والاستياء تابع التيار التقدمي الكويتي أسلوب التعامل القمعي مع الشباب الكويتيين البدون الذين تجمهروا اليوم الجمعة ٦ يوليو في منطقة تيماء للتعبير عن مظالمهم وللمطالبة بحلّ عادل ونهائي لقضيتهم، ونحن إذ نرفض هذا الأسلوب القمعي في التعامل مع هذا التجمهر السلمي فإننا ننبّه إلى عواقبه التي من شأنها أن تعقّد القضية وتزيدها تفاقماً، ونطالب بوقف التعسف في استخدام القوة والافراج الفوري عن المعتقلين التسعة.

ويكرر التيار التقدمي الكويتي تأكيده أنّ حلّ قضية البدون يتطلب تبني سياسة جادة واتخاذ إجراءات عملية من دون تأخير لمعالجة قضية الكويتيين البدون وفق قواعد واضحة انطلاقاً من اعتبارات إنسانية واجتماعية وتنموية وبعيداً عن المعايير العنصرية ومحاولات المماطلة والتسويف، وذلك بمنح الجنسية الكويتية لحملة إحصاء 1965 والذين ولدوا في الكويت وتلقوا تعليمهم واستقروا فيها وليس هناك موطن آخر يمكنهم الانتقال إليه، مع ضرورة إقرار الحقّ الدستوري في الجنسية لأبناء المواطنات الكويتيات تطبيقاً لمبدأ المساواة بين المرأة والرجل وفقاً للدستور، وكذلك الإقرار بحقّ الجنسية لأسر الشهداء والأسرى، واستيعاب الكفاءات والأيدي العاملة الماهرة، وانضمام الكويت إلى الاتفاقيات الدولية الخاصة بعديمي الجنسية، وتفعيل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتصلة بحقوق الإنسان، إذ ليس من الجائز استمرار الحرمان من هذه الحقوق مع وجوب التخلي عن المماطلة والتسويف في معالجة هذه القضية الإنسانية الوطنية.

الكويت في ٦ يوليو ٢٠١٢

Print Friendly
Share

Previous post:

Next post: